الرابطة نيوز
الرئيسية / مقتطفات / القهوة التركية أم الأميركية أم الإسبرسو أم الفورية أفضل للصحة وأيها ترفع الكوليسترول؟

القهوة التركية أم الأميركية أم الإسبرسو أم الفورية أفضل للصحة وأيها ترفع الكوليسترول؟

افضل قهوة في العالم

الرابطة نيوز 12 غشت 2022

تتعدد أنواع القهوة، بين تركية وأميركية وإسبرسو وفورية، فأيها أفضل للصحة؟ وأيها ترفع الكوليسترول؟ وما كمية الكافيين في أنواع القهوة المختلفة؟

أولا سنتعرف على فوائد القهوة بأنواعها عموما، ثم ننتقل إلى تفاصيل كل نوع:

فوائد القهوة

تقليل خطر السكري

وجدت الدراسات أن الأشخاص الذين يشربون المزيد من القهوة هم أقل عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ويعتقد أن هذا يكون نتيجة أن القهوة تساعد الجسم على معالجة الغلوكوز “سكر الدم”، بشكل أفضل، وفقا لموقع جامعة جونز هوبكينز (The Johns Hopkins University).

تقليل خطر فشل القلب

قد يساعد شرب كوب أو كوبين من القهوة يوميا في الوقاية من قصور القلب، وهي حالة يواجه فيها القلب الضعيف صعوبة في ضخ ما يكفي من الدم إلى الجسم.

تقليل خطر مرض الباركنسون

لا يرتبط الكافيين بانخفاض فرصة الإصابة بمرض باركنسون (الشلل الارتعاشي) فحسب، ولكنه قد يساعد أيضا الأشخاص المصابين بهذه الحالة على التحكم في حركاتهم بشكل أفضل.

تحسين صحة الكبد

يبدو أن كلا من القهوة العادية والقهوة منزوعة الكافيين لها تأثير وقائي على الكبد. وتشير الأبحاث إلى أن من يشربون القهوة هم أكثر عرضة لأن تكون لديهم مستويات إنزيمات الكبد ضمن نطاق صحي أكثر من الأشخاص الذين لا يشربون القهوة.

حماية الحمض النووي

تقلل القهوة المحمصة الداكنة من تكسر خيوط الحمض النووي، والتي تحدث بشكل طبيعي ولكن يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالسرطان أو الأورام إذا لم يتم إصلاحها بواسطة الخلايا.

تقليل خطر سرطان القولون

وجد الباحثون أن الذين يشربون القهوة -منزوعة الكافيين أو العادية- كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 26%.

تقليل خطر الإصابة بمرض ألزهايمر

وجد الباحثون أن النساء اللواتي يبلغن من العمر 65 عاما أو أكبر واللائي شربن فنجانين إلى 3 فناجين من القهوة يوميا كن أقل عرضة للإصابة بالخرف بشكل عام.

تقليل خطر السكتة الدماغية

بالنسبة للنساء، يرتبط شرب فنجان واحد على الأقل من القهوة يوميا بتقليل مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

جولة على أنواع القهوة

القهوة التركية

القهوة التركية تحضر من بُن مسحوق بشكل ناعم، مما يتيح الكثير من المساحة السطحية لجزيئات القهوة. ويوضع مسحوق البن مع الماء في غلاية القهوة، ثم تسخن ببطء مع التحريك.

وجه القهوة

عند وصول مزيج الماء ومسحوق البن للغليان تتشكل الرغوة: “وجه” القهوة، والبعض يستمر في غليها حتى تختفي، والبعض الآخر يحب هذه الرغوة، لذلك يأخذها ويضعها في الفنجان، ويكمل غلي القهوة، ثم يصبها في الفنجان.

القهوة السوداء

القهوة السوداء هي القهوة المخمرة التي تصنع في آلة صنع القهوة بالتقطير.

الإسبرسو

الإسبرسو هي قهوة ثقيلة يتم تحضيرها من حبوب تم تحميصها لفترة أطول مع طحن أنعم من حبوب البن التقليدية.

وتشمل طريقة الإسبرسو تخمير القهوة تحت ضغط ماء مرتفع وحبوب مطحونة ناعمة لعمل جرعة صغيرة مركزة.

القهوة الأميركية

القهوة الأميركية “أميركانو” هي إسبرسو وماء ساخن. ويتم تحضير الأميركانو عن طريق سكب جرعة واحدة أو مزدوجة من الإسبرسو في فنجان أو كوب وملء الكوب بالماء الساخن.

محتوى الكافيين في أنواع القهوة

يقدم الجدول مقارنة بين أنواع القهوة من حيث الكافيين:

ما كمية الكافيين الآمنة يوميا؟

وفقا لمايو كلينيك (mayoclinic) يبدو أن تناول ما يصل إلى 400 مليغرام من الكافيين يوميا آمن لمعظم البالغين الأصحاء. وهذه تقريبا كمية الكافيين الموجودة في 4 فناجين من القهوة المخمرة، أو 10 علب كولا أو اثنتين من مشروبات الطاقة. ضع في اعتبارك أن محتوى الكافيين الفعلي في المشروبات يختلف اختلافا كبيرا، خاصة بين مشروبات الطاقة.

يجب على النساء الحوامل أو اللواتي يحاولن الحمل والمرضعات التحدث مع أطبائهن حول الحد من استخدام الكافيين.

وحتى بين البالغين، يمكن أن يسبب الاستخدام المفرط للكافيين آثارا جانبية غير سارة. وقد لا يكون الكافيين خيارا جيدا للأشخاص الذين لديهم حساسية شديدة لتأثيراته أو الذين يتناولون أدوية معينة.

العلاقة بين أنواع القهوة والكوليسترول

أظهرت العديد من الدراسات وجود صلة بين القهوة والكوليسترول، وفقا لتقرير في موقع “هيلث لاين” (healthline).

وفقا لإحدى الدراسات، فإن اللوم يقع على زيوت القهوة المعروفة باسم الديتيربين (diterpenes)، مثل الكافستول (cafestol) وكويول (kahweol). وتوجد زيوت القهوة بشكل طبيعي في القهوة الخالية من الكافيين.

وتشير الأبحاث إلى أن الكافستول يؤثر على قدرة الجسم على استقلاب وتنظيم الكوليسترول. ووفقا لتحليل فقد تقلل زيوت القهوة الأحماض الصفراوية والستيرولات المحايدة (neutral sterols)، وهذا قد يؤدي إلى زيادة الكوليسترول. وخلص الباحثون إلى أن الكافستول هو “أكثر المركبات فعالية في رفع الكوليسترول في النظام الغذائي للإنسان”.

إذا كانت لديك طفرة جينية تؤدي إلى إبطاء عملية التمثيل الغذائي للقهوة في جسمك وكنت تشرب فنجانين أو أكثر من القهوة يوميا، فقد يكون خطر الإصابة بأمراض القلب أعلى.

تعتبر زيوت القهوة أكثر فاعلية في القهوة حيث يكون التفل ملامسا للماء لأطول فترة أثناء التخمير، مثل القهوة التركية.

أيضا القهوة الفرنسية (French press) التي تحضر بتخمر القهوة عن طريق تمرير الماء باستمرار في المسحوق، تحتوي على تركيزات أكبر من الكافستول.

من ناحية أخرى، فإن التخمير في وعاء قهوة على الطريقة الأميركية مع مرشح يؤدي لمستويات منخفضة نسبيا إذ يتم ترك معظم الكافستول في المرشح.

وجدت دراسة عام 2007 أن القهوة التركية تحتوي على أكبر كمية من الديتيربين. أما القهوة الفورية والقهوة المخمرة بالتقطير فكانت تحتوي كميات “ضئيلة”، والإسبريسو بكميات متوسطة.

وأظهرت الأبحاث أن شرب 5 أكواب من القهوة يوميا على مدار 4 أسابيع محضرة بالضغط الفرنسي يمكن أن يزيد من مستويات الكوليسترول في الدم بنسبة 6% إلى 8%.

وإذا كنت تعاني من مشاكل في الكوليسترول، اختر القهوة الفورية، والقهوة المقطرة بالفلتر، وقلل المحضرة بالطريقة الفرنسية، والقهوة التركية، والإسكندنافية، والإسبرسو.

المصدر : الجزيرة + وكالات + هيلث لاين

عن Mohamed

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى