الرابطة نيوز
الرئيسية / مقتطفات / مقاطعة هندية تحرم المسلمات من الدراسة بسبب الحجاب

مقاطعة هندية تحرم المسلمات من الدراسة بسبب الحجاب

مقاطعة هندية تحرم المسلمات من الدراسة بسبب الحجاب

الرابطة نيوز 28 يونيو 2022

تواجه العشرات من الطالبات المسلمات في مقاطعة كارناتاكا جنوبي الهند، مصير التخلّي عن مقاعد الدراسة مبكّرا، بسبب الحظر الذي فرضته المدارس على ارتداء الحجاب.

قد أيّدت محكمة في كارناتاكا، في 15 مارس الماضي، الحظر الذي فرضته المدارس على ارتداء الحجاب داخل المباني التعليمية.

نقلت وكالة “الأناضول” التركية قصة تلميذة في الـ 18 من العمر، حُرمت من اجتياز امتحان نهاية المرحلة الثانوية، الذي كان سيسمح لها بدخول الامتحان التنافسي لكليّة الطب.

ولم تتمكن التلميذة من دخول قاعة الامتحان، حيث لم يسمح لها بدخول القاعة وهي ترتدي الحجاب.

قالت الفتاة للأناضول:”لم يُسمح لي بدخول الامتحان بحجابي، ولهذا لن أتمكن حتى من الجلوس لامتحان دخول كلية الطب”.

وقالت التلميذة إنها توقفت عن الذهاب إلى المدرسة منذ فيفري الماضي، وأنها لا تزال تبحث عن مدرسة تسمح لها بارتداء الحجاب.

أمّا هبة شيخ، فطالبة تركت الجامعة منذ مارس الماضي، وقد قالت للأناضول: “نرتدي الحجاب منذ الصغر، وليس في الآونة الأخيرة فقط”.

وأضافت:”على الجامعات السماح لنا بدخول الامتحانات بالحجاب”، متابعة: “في السابق لم تكن هناك مشكلة بهذا الخصوص، لكن تمّ حظر دخولنا بعد صدور أمر المحكمة”.

ولم تتمكن هبة من الالتحاق بالفصل الدراسي الثالث لها في الجامعة، وتقول إن “دروس الفصل الرابع مستمرة هذه الأيام لكنها لا تتمكن من حضورها، لأن الجامعة لا تسمح لها بذلك”.

بيلا حديد تتضامن مع المحجبات في الهند وفرنسا.. وهذا ما قالته!

في 20 فيفري 2022، أعلنت عارضة الأزياء الأمريكية ذات الأصول الفلسطينية، بيلا حديد، عن تضامنها مع المحجبات في الهند وفرنسا بعد التضييق عليهن، ومحاولة دفعهن لنزعه.

وتفاعلت حديد مع القرار بمنع النساء من ارتداء الحجاب في المناسبات الرياضية والمدارس والعديد من الأماكن من خلال نشر صورة لعدد من النساء على صفحتها الشخصية على تطبيق إنستغرام.

ودعت إلى تسليط الضوء على معاناة الفتيات المحجبات حول العالم، وعلقت عليها قائلة: “لباس المرأة ليس من شأنكم”.

وكتبت بيلا حديد في منشورها التضامني مطالبة بإعادة التفكير في قرارات منع الحجاب، قائلة: “أحث فرنسا والهند وبلجيكا وأي دول أخرى في العالم تميز ضد النساء المسلمات، على إعادة التفكير في القرارات التي اتخذتها أو التي تحاول اتخاذها في المستقبل بشأن اللباس والحجاب”.

وأضافت: “ليس من وظيفتك إخبار النساء بما يجب عليهن أو لا يجب عليهن ارتداؤه، خاصة عندما يتعلق الأمر بالإيمان”.

ووصفت  إجبار فرنسا للفتيات على خلع الحجاب بالأمر السخيف، قائلة: “لا يسمح للنساء المحجبات في فرنسا بارتداء الحجاب في المدرسة، أو ممارسة الرياضة، أو السباحة، أو حتى على صور الهوية الخاصة بهن”.

وأضافت: “لا يمكنك أن تكوني عاملة مدنية أو تعملين في المستشفيات بالحجاب، وتقول معظم الجامعات إن الطريقة الوحيدة للحصول على تدريب داخلي هي خلع الحجاب، إنه أمر سخيف ويظهر حقا مدى كراهية العالم للإسلام بطريقة غير معلنة”.

وانتقدت بيوت الأزياء والموضة التي تتجاهل وجود المحجبات في العالم، معلقة: “إذا كنا نشهد المزيد والمزيد من التقدير للحجاب والأغلفة في الموضة، فعلينا أيضًا أن نعترف بدورة الإساءة التي تلتقي بها النساء المسلمات من جميع الأعراق المختلفة في الموضة بشكل منتظم داخل بيوت الأزياء، وخاصة في أوروبا وأمريكا”.

وطالبت الجميع بالدفاع عن الفتيات المحجبات في كل مكان، قائلة: “دافع عن أصدقائك المسلمين. إذا رأيت شيئا قل شيئا”.

منشور بيلا حديد جاء بعد أيام معدودة من تداول فيديو يوثق إجبار الفتيات على نزع الحجاب في الهند من أجل السماح بدخولهن المدارس.

وقال وزير التعليم في ولاية ماديا براديش إن الحجاب سيظر في مدارس الولاية، وطالب بعض أساتذة الجامعات الطلبة المسلمين بالتخلّي عن تحية بعضهم بالسلام، وبالامتناع عن التحدّث باللغة الأوردية وهي لغة المسلمين الهنود.

المصدر- وكالات


عن Mohamed

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى