الرابطة نيوز
الرئيسية / اخبار المغرب / قضية الصحراء المغربية في أيدي أصدقاء المملكة بالاتحاد الأفريقي

قضية الصحراء المغربية في أيدي أصدقاء المملكة بالاتحاد الأفريقي

الرابطة نيوز 26 يناير 2022

أعلنت مفوضية الاتحاد الإفريقي، عن أجندة اجتماعات القمة الإفريقية العادية الـ35 تحت شعار “بناء المرونة في القارة الإفريقية: تسريع رأس المال البشري والتنمية الاجتماعية والاقتصادية”، خلال فبراير المقبل، التي تشهد تسلم السنغال الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي.

وكشفت مفوضية الاتحاد الإفريقي – في بيان الثلاثاء – عن جدول أعمال جلسات أعمال الدورة العادية (35) للمؤتمر، التي تعقد على مدار يومي 2 و3 فبراير الدورة العادية الأربعين للمجلس التنفيذي، ويومي 5 و6 فبراير الدورة العادية الخامسة والثلاثين لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي.

ومن المقرر أن تتناول القمة تقريرًا حول الإصلاح المؤسسي للاتحاد الإفريقي، وتقريرًا حول التقدم في استجابة الاتحاد الإفريقي لوباء “كوفيد-19” في إفريقيا، والانتخابات وتعيين قيادة مفوضية الاتحاد الإفريقي لدولة السنغال، حيث سيتم تعيين الرئيس ماكي سال كرئيس للرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي للفترة 2022-2023، ليأخذ بذلك مكان رئيس دولة جمهورية الكونغو الديمقراطية، فيليكس أنطوان تشيسكيدي.

كما ستشهد القمة الأفريقية، مغادرة الرئيس الجنوب الأفريقي سيريل رامافوزا للآلية الإفريقية حول الصحراء المغربية المعروفة سياسيا “بالترويكا الإفريقية”، وسيخلفه رئيس جزر القمر غزالي عثماني، الذي كانت بلاده أول دولة تفتنح قنصلية بالصحراء.

وتدعم كل من السنغال وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجزر القمر، الموقف المغربي من النزاع الإقليمي حول قضية الصحراء المغربية، بل إن هذه البلدان، جسدت هذا الموقف بشكل عملي من خلال افتتاحها قنصليات بالأقاليم الجنوبية للمملكة.

ومن شأن وجود دول صديقة للمغرب أن يقطع الطريق على مناورات البوليساريو وداعميها التي من شأنها، الترويج للطرح الانفصالي داخل الاتحاد الافريقي الذي عاد المغرب إليه رسميا في 2017.

يشار إلى أنه منذ إنشائها في يوليوز 2018 في قمة الاتحاد الأفريقي في موريتانيا، اجتمعت الترويكا الإفريقية حول الصحراء المغربية مرة واحدة فقط، خلال قمة فبراير 2019 في أديس أبابا.

المصدر- الايام

عن Mohamed

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى