الرابطة نيوز
الرئيسية / الاخبــــار / في اجتماع دولي بروما.. واشنطن تطلب من حلفائها استعادة مواطنيهم المقاتلين بصفوف تنظيم الدولة

في اجتماع دولي بروما.. واشنطن تطلب من حلفائها استعادة مواطنيهم المقاتلين بصفوف تنظيم الدولة

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (يمين) رفقة نظيره الإيطالي لويجي دي مايو أثناء اجتماع وزاري للتحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة انعقد في روما (الفرنسية)

الرابطة نيوز 2021.06.28

شدد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن على ضرورة إعادة مقاتلي تنظيم الدولة المحتجزين إلى بلدانهم، مشيرا إلى أن قضيتهم لا يمكن أن تبقى دون حل.

وقال بلينكن اليوم الاثنين إن 10 آلاف من مقاتلي تنظيم الدولة ما زالوا رهن الاحتجاز في معسكرات تديرها قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، ووصف الوضع بأنه غير مقبول.

جاء ذلك في كلمة ألقاها في اجتماع وزاري للتحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة بالعاصمة الإيطالية روما، بمشاركة وزراء خارجية أكثر من 40 دولة، بالإضافة إلى الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، وممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي.

وركز الاجتماع الذي ترأسه وزيرا الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو والأميركي أنتوني بلينكن على الجهود التي يقوم بها التحالف لهزيمة تنظيم الدولة، كما ناقش انتشار التنظيم في منطقة الساحل الأفريقي.

وكانت فرنسا وبريطانيا -وهما من أكبر حلفاء الولايات المتحدة- من أكثر المتحفظين على إعادة مواطنيهما، رغم نداءات الإدارة الأميركية المتكررة حتى في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

وأشاد بلينكن بإيطاليا، وهي من الدول الأوروبية الغربية القليلة التي تعيد هؤلاء المقاتلين، كما رحّب بالجهود التي تبذلها دول آسيا الوسطى مثل كازاخستان التي أعادت على حد قوله 600 مقاتل وأفراد عائلاتهم، واعتمدت برامج إعادة تأهيل لهم.

وتابع بلينكن بالقول إنه يجب زيادة الدعم المالي للمناطق التي تم طرد تنظيم الدولة منها.

الاجتماع انعقد في روما للمرة الأولى حضوريا منذ فبراير/شباط 2019 (رويترز)

مساعدات
وفي الشأن السوري، أعلن بلينكن أن واشنطن ستقدم 436 مليون دولار إضافية مساعدات إنسانية لضحايا الأزمة في البلد، قائلا إن هناك حاجة للسعي إلى سلام دائم ووقف إطلاق النار وإيصال المساعدات بشكل آمن في سوريا.

كما قال إن السبيل الوحيد للتسوية السياسية في سوريا هي التصالح والسلام والبدء بالبناء.

من جانبه، دعا وزير الخارجية الإيطالي إلى تشكيل مجموعة عمل جديدة لمواجهة “التهديد المتزايد لتنظيم الدولة الإسلامية في أفريقيا”.

واستولى التنظيم -الذي كان في الأصل فرعا منشقا عن تنظيم القاعدة- على مساحات كبيرة من العراق وسوريا عام 2014.

وتم إعلان النصر العسكري على تنظيم الدولة الإسلامية في 2017، لكن التنظيم يشن منذ ذلك الحين تمردا في أجزاء من شمال العراق ومنطقة حدودية مع سوريا.

وشهدت الأشهر القليلة الماضية أكثر من 25 هجوما مميتا، ألقى مسؤولون عراقيون المسؤولية فيها على مسلحي تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

عن Mohamed

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى