الرابطة نيوز
الرئيسية / الاخبــــار / جَمَالِيَّةُ التَّدَيُّنِ الْمَغْرِبِيِّ

جَمَالِيَّةُ التَّدَيُّنِ الْمَغْرِبِيِّ

الرابطة نيوز 2020.11.19

اد.عبد القادر بطار*

يَتميزُ جَوْهَرُ التَّدينِ الـمغربيِّ بالبساطةِ والأصالةِ والعمقِ والسماحةِ واليسرِ، كما تَتميزُ الشخصيةُ الـمغربيةُ بالاعتدالِ والتَّوسطِ والانفتاحِ على فضائل الثقافاتِ الإنسانيةِ، مع القُدرةِ الباهرةِ على تَفكِيكِها وتَفعيلِها والتفاعلِ معها، وإثرائِها وجعلِها مادةً علميةً مقبولةً في العقل والضمير والوجدان.

وبِفضلِ هذه الـمقوماتِ الحضاريةِ، التي لا تَتعارضَ البتةَ مع قيم الْـمَدَنِيَّةِ، وبِفضلِ الـمَلَكَاتِ العلمية الـمُصاحبة للشخصية الـمغربيةِ العالمةِ على الدوام، فقد أضحى الـمغربُ جِسراً مهما للتواصل الحضاريِّ والإنسانيِّ بين الشرق والغرب، يحتفظ بهيبته ومكانته، ويحمل إلى شعوب العالم أسرارَ الشريعة، ولُبَابَ الحكمة، التي نَطَقَتْ بها ألسنةُ الأوائل، من الحكماء والعظماء.

لقد أقبل الـمغاربة منذ دخول الإسلام إلى بلاد الـمغرب الطيبةِ المباركةِ، في القرن الأول الهجري، على تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، بجمالية شعائره، وتنوع تكاليفه، ونزوعه نحو مكارم الأخلاق، وتوثيق العلاقات الاجتماعية بين أتباعه، وإشاعة قيم التضامن والتعايش والتسامح مع الآخر، انطلاقا من فقه الموافقات، وانتهاء بسمو التشريع الإسلاميِّ، واستيعابه للمستجِدَّات، بناءً على قواعد فقهية وأصولية غنية، واستناداً إلى مشكاة النبوة، بـِمَا حملته من خير وسؤدد وعزة، احتفل به أهلُ الـمغرب، منذ عهد الإمام إدريس الأكبر، إلى يوم الناس هذا، حيث لا يزالون ينعمون في ظلالها، الوارفةِ، ويجنون ثمارَها الطيبةَ، ويَسعدونَ بسِيَّادَةِ الأمنِ الروحيِّ والعقديِّ، للأمةِ المغربيةِ العظيمةِ.

مِنْ مفاخر الـمغرب أيضا، أنَّ أهلَه الطيبين الفضلاء الكرماء، من أبدع الناسِ عِلْماً وفكراً، وأصحهم نقلاً وضبطاً وذكراً، بما اختصوا به من تمكن مكين في فقه مقاصد الشريعة، وإحكام لآليات الاستنباط، الـمُفضي إلى اجتهاد لا ينقطع، وتجديد لا يرتفع، مع اتصال سند العلم لديهم وسموِّه، حيث انتظمتْ لهم علومُ الشريعة كما انتظمتِ القلائد، ومَاسَتْ في حللها الخرائد، حتى أصبح الـمغرب -والحمد لله- في ظل دولة الأشراف، مـُجَدِّداً لأمور الدين، ورائداً روحيا للعالمين.

لقد سطع نورُ الوحي على أرضِ الـمغربِ الطيبةِ، وحرَّرَ أهلَها من آفاتِ الخضوع لغير الله عز وجَلَّ، بعدما استسلموا حيناً من الدهر، لتأثير وإرهاقِ الكهنةِ والسَّحَرةِ. حتى أضحى هذا البلد الأمين، بفضل ذلك النور الخالدِ، إلى جانب مشكاة النبوة خيراً على البشرية كلِّها، حيث أخذ نور الله يسطع من الـمغرب الأقصى إلى أقصى إفريقيا وأوروبا وآسيا.

وقد تحدثَ المؤرخون عن فضل الـمغرب ومنزلته في حفظ الدين، والتمسك بتعاليمه القيمة، انطلاقا من الإرث النبوي الشريف، فقد أورد المؤرخ الـمغربيُّ عبد الواحد المراكشي (ت647هـ ) حديثا نبويا شريفا في فضل الـمغرب يرويه الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال:”لاَ يَزَالُ أَهْلُ الـمَغْرِبِ ظَاهِرينَ عَلَى الحق، لا يَضرهم مَنْ خَذلهم حتى تقوم الساعةُ”. (المعجب في تلخيص أخبار المغرب، لأبي محمد عبد الواحد بن علي المراكشي، ص:21، المكتبة العصرية، صيدا-بيروت، الطبعة الأولى 1426هـ/2006م).

كما تحدث نفس المؤرخ عن ازدهار العلوم في الحضارة الـمغربية، حيث اجتمع في مدينة فاس وَحْدَهَا، والتي لُقبتْ ببغداد الـمغرب: عِلْمُ القيروان وعِلْمُ قرطبة. (المعجب في تلخيص أخبار المغرب، لأبي محمد عبد الواحد بن علي المراكشي، ص:156، المكتبة العصرية، صيدا-بيروت، الطبعة الأولى 1426هـ/2006م).

وَمَنْ أراد أن يقف على جوانبَ مشرقةٍ من جمالية التدين الـمغربي وانعكاساته الطيبةِ على الحياة الاجتماعية والثقافية بالـمغرب، فليرجع إلى ما سطره المؤرخ والأديب الـمغربي الشريف مولاي عبد الرحمن بن زيدان (ت1365هـ) في كتابه القيم: “العِزُّ والصولة في معالم نظم الدولة” فقد تحدث في جزئه الأول عن نظام مواكب الأعياد، ونظام الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، ونظام الاحتفال بقراءة صحيح الإمام البخاري، ونظام نزهة شعبانة. (العز والصولة في معالم نظم الدولة 1/151 المطبعة الملكية، الرباط، 1381هـ/1961م).

وهي تقاليدُ حسنة، أبدع فيها المغاربة أيما إبداع، وأسهمت بحظ وافر في توثيق العلاقات الاجتماعية، وترسيخ روح التضامن بين أفراد المجتمع الـمغربي، فضلا عن إسهامها في تعظيم الشعائر الدينية وإشاعتها بين الناس.

كما تحدث في الجزء الثاني عن النهوض بنظام الإفتاء، باعتباره من أسمى الوظائف لا يرخص فيه إلاَّ لمن علمت مروءته، ومتانة دينه. (العز والصولة في معالم نظم الدولة 2/55 المطبعة الملكية، الرباط، 1381هـ/1961م).

مثلما أشار إلى العناية الفائقة بالعلماء والمنتمين إلى العلم، وتشجيعهم على بث العلم ونشره. (العز والصولة في معالم نظم الدولة 2/163 المطبعة الملكية، الرباط، 1381هـ/1961م).

لقد انتظم جمال التدين الـمغربي، واتسق في منظومة دينية منسجمة متكاملة، لا جفاء فيها ولا حرمان، أساسها: العقيدةُ الأشْعَرِيَّـــةُ السُّنِيَّةُ، وفروعُها: الفقهُ المالكيُّ، وثـمارُها: التصوفُ السنيُّ والأخلاق الكريمة.

أولا: جَمَالِيَّةُ العقيدةِ الأشعريةِ السُّنيةِ:

لقد عرف الـمغاربة قَدْرَ الإمام أبي الحسن الأشعري ومكانتَه العلمية، وأمانته في الحفاظ على عقائد أهل السنة والجماعة، فأقبلوا على دراسة عقيدته وتدريسها، وتفننوا في شرحها ونظمها، فكانت وما زالت هذه العقيدة السنية حاضرةً بقوةٍ في عقل الأمة ووجدانها وضميرها، أسهمت على الدوام في جمع كلمة الأمة الـمغربية، بـما تتوفر عليه من آليات منهجية متبصرة، وقيم وسطية راسخة، وقدرة عجيبة على التوفيق بين الاجتهادات والآراء الكلامية السُّنية، تستجيب لتطلعات الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها، ومن ثم الإجابة عن كثير من الأسئلة العقدية والوجودية التي تواجه المسلمين اليوم، وفي مقدمتها: أسئلة الإرهاب والتكفير والغلو والتطرف التي لا مكان لها في ديننا الإسلاميِّ الحنيف.

وقد أعجب جمهور العلماء، بعبارة جميلة تواترتْ وتناقلها الرواة، للإمام أبي الحسن الأشعري، تلخص عقيدتَه في الإيمان، وموقفَه من المخالف، وهي آخر كلمة مات عليها -رحمه الله- وأشهد على ذلك أحدَ علماء عصره، وهو زاهر بن خالد بن أحمد السَّرْخَسِيُّ، الذي يقول “: لما قَرُبَ حُضورُ أَجَلِ أبي الحسن الأشعري في ببغداد، دعاني فأتيته، فقال: اشهد عليَّ أني لا أكفر أحداً من أهل هذه القبلة، لأَنَّ الكلَّ يشيرون إلى معبودٍ واحدٍ، وإنما هذا كله اختلافُ العباراتِ”.

ثانيا: جَمَالِيَّةُ المذهبِ المَالِكيِّ:

لقد أخذ الـمغاربةُ، بالمذهب المالكيِّ في مجال الممارسة الفقهية، الـمتضمنة للعبادات والمعاملات، لأنَّ سندَه موصولٌ برسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الذي يُعبر عنه بعمل أهل المدينة، لأنَّ من أصول مذهب الإمام مالك -رحمه الله- الأخذَ بعمل أهل المدينة، لأنه أقوى في الاستدلال وأقومُ، وأقربُ إلى ميراثِ النبوةِ وأسلم، وهو بمنزلةِ روايتهم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

لقد أقبلَ الـمغاربةُ على المذهبِ المالكيِّ، واتخذوا الإمامَ مالكا –رحمه الله- إماماً لهم، وقدوةً في تدينهم، لما عُرف عنه من تمسكه الشديد بالسنة النبويةِ المطهرةِ، وإمامته في علوم الدين، فضلا عن ملاءمة مذهبه لطبيعة الـمغاربة، إذ هو كما يذكر أستاذنا الدكتور عمر الـجيدي -رحمه الله-“مذهبٌ عمليٌّ يعتمد الواقعَ، ويأخذُ بأعرافِ الناس، وعاداتهم … يتماشى مع طبيعة الفطرة في بساطتها ووضوحها، دون تكلف أو تَعقيد، وأهل الـمغربِ بطبعهم يميلون إلى البساطة والوضوح، ويَفِرُّونَ من النظريات المتطرفة والتأويلات البعيدة المتكلفة”. (محاضرات في تاريخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي،ص:29 منشورات عكاظ، مطبعة النجاح الجديدة الدار البيضاء).

كما يتَميزُ المذهبُ المالكيُّ بشموليته، وقيامه على نظام متكامل، أصولا وفروعا وسلوكا، يتصل بخير القرون وأفضلها على الإطلاق، مع سعة أصوله، وتنوع مصادره، ووفرة اجتهادات أئمته وعلمائه.

ثالثا: جَمَالِيَّــةُ التَّصوفِ السنيِّ:

مِن الـمعلومِ مِن الدين بالضرورةِ أنَّ التصوفَ تجربةٌ روحيةٌ وأخلاقية سامية، وهو من جملة العلوم الشرعية، قوامه التزكيةُ والإيمانُ، وغايَتُهُ ضَمَانُ سعادةِ الإنسانِ، وصَلاَحُ العُمرانِ، وأصلُه العكوفُ على العبادةِ، والانقطاعُ إلى الله عز وجَلَّ، والإعراضُ عن زخرف الدنيا وزينتِها.

يقول العلامة الـمغربيُّ سيدي أحمد بن محمد بن عجيبة الحسني (ت1224هـ) -رحمه الله-: في تقريب حقيقة التصوف ومنزلته من علوم الدين:”علم التصوف هو سيد العلوم ورئيسُها، ولبابُ الشريعة وأساسُها، وكيف لا وهو تفسيرٌ لمقام الإحسانِ، الذي هو مقام الشهود والعيان، كما أن علم الكلام تفسيرٌ لمقام الإيمان، وعلمُ الفقه تفسيرٌ لـمقام الإسلام. (معراج التشوف إلى حقائق التصوف، تأليف العلامة سيدي أحمد بن محمد بن عجيبة الحسني، ص:25، الطبعة الأولى:1402هـ/1982م).

وهذه المنظومةُ الدينيةُ المتكاملةُ والمنسجمةُ التي اعتنقها المغاربةُ، واستقر الأمرُ عليها، بما تزخر به من أسرار وأنوار ربانية، هي التي أشار إليها العلامةُ الـمغربيُّ سيدي عبد الواحد بن عاشر -رحمه الله- (ت1040هـ) في منظومته الشهيرة المسماة: الـمرشد الـمعين على الضروري من علوم الدين، حيث يقول في مطلعها:

فِي عَقْدِ الاشْعَرِي وَفِقْهِ مَالِكْ * وَفِي طَرِيقَةِ الـجُنَيْدِ السَّالِكْ

وصفوةُ الكلام: إنَّ جمالية التدين الـمغربي يستمد قوته وجاذبيته وقدسيته من محاسن الإسلام نفسه، ذلك أن المسلم مَدْعَوٌّ بِأنْ يكونَ جميلاً في جميع أحواله وتصرفاته، ظاهراً وباطناً، لقوله عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم في الحديث الصحيح:” إنَّ الله جميل يحب الجمال”.

كما أنَّ الإسلامَ يدعو جميعَ بني آدم إلى جماليةِ التدينِ الحق، وجمالية الاستمتاع بالطيبات، قال تعالى: ﴿ يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ﴾. [الأعراف:31-32].

* أستاذ العقيدة والفكر الإسلامي في جامعة محمد الأول بوجدة.

عن Mohamed

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى