الرابطة نيوز
الرئيسية / قضايا اسلامية / مَا مَعْنَى أَنْ تَكُونَ أَشْعَرِيّاً ؟ اد. عبد القادر بطار

مَا مَعْنَى أَنْ تَكُونَ أَشْعَرِيّاً ؟ اد. عبد القادر بطار

الرابطة نيوز 2020.07.14

من مفاخر الأشاعرة، أهل السنة والجماعة، أنهم أهل علم واجتهاد، ونظر وتجديد، وتوسط واعتدال، فما من علم من علوم الدين إلاَّ ولهم فيه الحظُ الأوفرُ، والنصيبُ الأكبرُ.
فمن تكلم في الرد على أهل البدع فبلسان الأشعرية يتكلم، ومن حقق النظر في أصول العقائد الدينية فمنهم يتعلم.

1. أن تكون أشعريا معناه: أنك تحيى حياة دينية مطمئنة لا غلو فيها ولا تكفير، لأن من أصول الأشاعرة أنهم لا يكفر بعضهم بعضا، ولا يوجد بينهم خلاف يوجب التبري والتكفير إطلاقاً.

2. أن تكون أشعريا معناه: أنك مع أحكام الشريعة الإسلامية في اليسر والسماحة والوسطية والاعتدال.

3. أن تكون أشعريا معناه: أنك مع جمهور علماء الأمة، من مختلف التخصصات العلمية، والمذاهب الفقهية.

4. أن نكون أشعريا معناه: أنك تنزه الله عز وجلَّ وتوحده؛ بدون تشبيه ولا تمثيل ولا تعطيل ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ﴾ [الشورى:11]

5. أن تكون أشعريا معناه: أنك تُحسن الظن بالله، وتتوكل عليه، وتفوض أمرك إليه.

6. أن تكون أشعريا معناه: أنك قد حققت التوحيد في أرقى صوره، وأسمى معانيه.

7.أن تكون أشعريا معناه: أنك لا تُقدِّم العقلَ على النقل، بل تحترم الشرع الحكيم، ولا تتعالى عليه.

8. أن تكون أشعريا معناه: أنك في دائرة السلف الصالح في الفهم والقصد وسلامة الاعتقاد.

9. أن تكون أشعريا معناه: أنك من أهل النجاة.

10.أن تكون أشعريا معناه: أنك لا تقول في أسلاف هذه الأمة منكراً، أو تطعن فيهم طعنا، ولا تحقد على أحد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل تُدين بحبهم جميعا، وتثني عليهم خيراً.

11. أن تكون أشعريا معناه: أنك تتعايش مع جميع بني الإنسان، وتتعاون معهم على ما فيه خير البشرية ومصلحتها وسعادتها.

12. أن تكون أشعريا معناه: أنك تتسامح مع المخالف، وتأخذ بيده إلى بَرِّ الأمان.

أ.د.عبد القادر بِطار ⚘⚘⚘
.

عن Mohamed

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى