الرابطة نيوز
الرئيسية / ثقافة / مهلا وصبرا يارمضان،

مهلا وصبرا يارمضان،

الرابطة نيوز 2020.05.21

رضوان زعير

بالأمس القريب كنا نقول أهلا ومرحبا يا رمضان، واليوم ترانا نقول مهلا وصبرا يارمضان، وغدا لاريب سنقول وداعا وسلاما ولقاء يارمضان ….
ياشهر الله ” إلا الصيام فهو لي وانا أجزي به”، شهر الرحمة والمرحمة، شهر المناجاة ،شهر ارتقاء المقامات بالكمال والجمال و آيات الجلال، شهر تدمع فيه العين ما أسلفت، على بسط الندم والرجاء ،وربك سبحانه واسع المغفرة…
وضيفنا الغالي زارنا وحالنا على غير أحوالنا ،وحكمة الله علية خفيت علينا وعلمها الله تعالى ، وميزان الله كله عدل ورحمة وحكمة، وما جعل الله بعد عسر إلا يسر ويسر ورحمات..
أمانينا احتفاء بضيفنا الحبيب *رمضان* كانت لقاء واجتماعا وقياما في بيوت الله وإفطارا أخويا ..وزيارت و صلات قربى……وشاء الله عامنا هذا ان يؤذن المؤذن في مسجد خلى من عماره الصائمين القائمين “ألا صلوا في رحالكم يرحمكم الله ” …كعبة الله خاوية ، وحرم نبوي شريف مهفى ومأوى القلوب والارواح اشتياقا وحبا وحنينا للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم خال …..وضاقت وضاقت ،بما رحبت (حتى اذا ضاقت عليهم الارض بما رحبت وضاقت عليهم انفسهم وظنوا ان لا ملجأ من الله إلا إليه ،ثم تاب عليهم ليتوبوا ،ان الله هو التواب الرحيم )…
نعم ،قد نظنه شرا ونحسبه عسرا ضاقت به المهج والارواح ،فإذا هو تسخير الله وحكمته السنية….إذ به سر خفي وجلي ورسالة اخلاقية مجتمعية ،وعبرة وموعظة في الاسلام وتشريعاته الفضيلة،، درس للمسلم وللدنيا قاطبة،درس لمن ألقى السمع وأحضر الفكر وهو شهيد،…
نعم ،بلغنا عنان السماء ،طيرنا المراكب للفضاء حيث الاقمار والاجرام ،وأقعدنا الارض فيروس صغير لا يكاد يظهر ولايبين “بضم الياء وكسر الباء”….يامن استهزأ بوضوءنا من بني جلدتنا ،اليوم تراك تغسل وتغسل وتستنشق وتستنثر مثلنا. اغيرت الوجهة والقبلة ام غيرتك الاقدار والمحن ..يامن يتكلم بلساننا ويأبى قلبه ان يؤمن بإيماننا…..يا ايها الملحد ،كم أبيت ان تؤمن حتى ترى الله جهرة ،وانت اليوم في عراك حياتك مع فيروس صغير لاتراه ولايراك،تخافه والله أحق ان تخشاه…….
كورونا لم يأتي بمصيبة الموت ياسادتي الافاضل،وإنما جاءنا بنسمة الحياة وحب الحياة ،بالسلام والآمال…
جاء على عجل وانتشر في صمت كما عجل، مذكرا العباد ان الله ربنا ومعجزنا مهما بلغنا وتمادينا …..(ألم يإن للذين ءامنوا ان تخشع قلوبهم لذكر الله ومانزل من الحق )….
خواطر جاد بها الخاطر ونحن على أعتاب عيد الفطر المبارك مع متمنياتنا بالسلامة وكشف الغمة وذهاب الجائحة عن الناس أجمعين.وماذلك على الله بعزيز ….
وربي الحكيم سبحانه ، حقيق و رحيم ان يستجيب دعواتنا ويحقق امانينا ويقضي حاجاتنا وان يعطينا من خيري الدنيا والاخرة ،وان يغفر لاباءنا وامهاتنا والناس الطيبين اجمعين ،وان يرضى عنا رضى ليس بعده إلا الجنة والرضوان . ….
فاللهم انك عفو تحب العفو فاعف عنا ……
رضوان زعير 27 رمضان 2020…..

عن Mohamed

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى