الرابطة نيوز
الرئيسية / الاخبــــار / وباء كورونا: قلق مسلمي فرنسا بشأن مصير دفن ذويهم وماكرون يطمئن.. لا حرق للجثث

وباء كورونا: قلق مسلمي فرنسا بشأن مصير دفن ذويهم وماكرون يطمئن.. لا حرق للجثث

الرابطة نيوز 2020.03.24

مع تواصل ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا وما ينتج عنها من وفيات في أوروبا، باتت تلوح في الأفق مشكلة جديدة تتمثل في عدم اتساع غرف حفظ الجثث للضحايا كما حدث في إسبانيا وإيطاليا بل وحتى المقابر من أجل دفن الموتى.

ذات المشكلة تواجه عائلات ضحايا وباء كورونا من الجالية المسلمة في فرنسا إذ لم تعد المقابر الخاصة بالمسلمين تتسع لعدد الوفيات بكوفيد-19.

زيادة على ذلك، ثمة توابيت بالمطارات كان أصحابها يأملون في أن يتم دفنهم في ثرى بلدهم الام، لكن الأمر بات مستحيلا مع تطبيق الحجر الصحي والإغلاق العام في فرنسا.

وذكر المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية في بيان له، الإثنين، أنه تم التقدم بطلب إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتخصيص أماكن جديدة من أجل دفن الضحايا بالنظر إلى نقص أماكن الدفن الإسلامية في المقابر البلدية.

ووفق البيان الصادر عن المجلس، فقد أكد ماكرون لرئيس المجلس محمد موساوي خلال اجتماع ضم وزير الداخلية كريستوف كاستانار عن طريق الفيديو “أن كل شيء سيتم القيام به للسماح بدفن المتوفين من جميع الأديان ووفق جميع الشروط المتعلقة بطقوسهم” شرط ألا تضر الأشخاص الأحياء مضيفا أنه سيتم “تنفيذها بالفعل بمساعدة مختلف الطوائف الدينية”.

ماكرون يطمئن: لا حرق للجثث
ولدى سؤال ماكرون عن الشائعات المتداولة حول عمليات حرق جثث على نطاق واسع في الأيام القادمة، طمأن الرئيس الفرنسي العائلات بأن مثل هذا الاحتمال مستبعد تمامًا.

ودعا المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية في بيانه جميع المسلمين بمن فيهم شركاوهم أو الشخص الذي سيتولى مسؤولية دفنهم ولايتبنى نفس المعتقدات في مسائل الدفن، للتعبير كتابةً وبحضور شاهدين عن رغبتهم في أن يتم دفنهم وفقًا للطقوس الإسلامية أو لا.

كما دعا ماكرون ممثلي الديانات إلى مراعاة استحالة التجمعات في الأسابيع المقبلة بعدما تطرق المجلس إلى الاحتفال بمختلف الأعياد والشعائر الدينية في الحياة الدينية للمواطنين من جميع الطوائف، ومن بينها شهر رمضان الذي يحتفل به المسلمون قريبا.
كما طلب المجلس من مسلمي فرنسا المشاركة الكاملة “في هذا الجهد الوطني للحد من آثار هذا الوباء، والمشاركة في البحث عن وسائل ضمان استمرارية الأنشطة الأساسية لمجتمعنا”.

وتشهد فرنسا ارتفاعا كبيرا في عدد المصابين والوفيات جراء فيروس كورونا ووفق حصيلة يوم الثلاثاء فقد بلغ عدد الوفيات 2100 وفاة وعدد الإصابات 22,304 إصابة فيما يوجد 2516 آخرون في غرف الإنعاش.

المصدر- يورونيوز

عن Mohamed

اضف رد

إلى الأعلى