الرابطة نيوز
الرئيسية / اخبار المغرب / “بلطجي البرلمان” يتحدى القضاء .. والضحية تستنجد بالملك والحموشي

“بلطجي البرلمان” يتحدى القضاء .. والضحية تستنجد بالملك والحموشي

الرابطة نيوز 2020.01.22

في وقت كانت السيدة زهرة بن فلاح، وهي مسنة تبلغ من العمر عتيا، تذرف دموعا ساخنة بسبب شعورها بالغبن و”الحكرة”، وتنتظر أن تجد حقها لدى القضاء، تعمد “موظف البرلمان” (ن.ل)، وباقي أفراد أسرته، المتابعون بتهم الاعتداء على عائلة العجوز، الامتناع عن حضور أطوار محاكمتهم أمام غرفة الجنح بالمحكمة الابتدائية بمدينة سيدي قاسم.

وقررت ابتدائية سيدي قاسم تأجيل النظر في هذه القضية المثيرة إلى جلسة يوم 16 مارس المقبل، بعد غياب المتابعين في قضية “موظف البرلمان ومن معه”، الذين وجهت لهم اتهامات تتعلق باعتداء جسدي ولفظي ضد مسنة تبلغ 77 عاما واثنين من أبنائها.
وبالكاد استطاعت العجوز زهرة الحضور إلى محكمة سيدي قاسم، وكلها أمل في أن تأخذ القضية طريقها الصحيح، وينال “بلطجي البرلمان” ما يستحقه وفق القانون، ولتستعيد شيئا من كرامتها التي أهدرها “مول الزرواطة” بالعنف والسب بأحط النعوت؛ بينما استنكف المتهم عن الحضور، غير آبه بآلام العجوز وأسرتها.

واستنكرت السيدة المسنة، والدموع تملأ مقلتيها والشعور بالعجز يكبل يديها، تعمد “بلطجي سيدي قاسم” عدم الحضور إلى الجلسات المتوالية، وقالت في تصريحات للجريدة: “كناكلو الدق ليل نهار، وجاب أختو سكنها فوق مني”، قبل أن تردف: “منذ عيد الأضحى ونحن نعاني من طغيان هذا الشخص”.
وزادت المتحدثة ذاتها: “أنا مريضة وأقف بصعوبة وآتي إلى المحكمة، ولكن المعتدي لا يحضر، ولا إخوته ولا شقيقته أيضا”، ملتمسة من مسؤولي القضاء والصحافيين أن يوفوها حقها، قبل أن توجه نداء إلى الملك وعبد اللطيف حموشي، مدير الأمن الوطني، قائلة: “جيبو ليا حقي”.

وكانت زهرة فاتح قالت لهسبريس: “تعرضنا لاعتداءات متوالية، مازالت متواصلة؛ والآن نتعرض لضغوطات نفسية كبيرة كل يوم، إذ تقوم شقيقة الموظف في البرلمان بإحداث جلبة بواسطة الدق بالحجارة على سقف بيتنا كل ليلة، حتى نستسلم ونفرغ شقتنا التي نشغلها على سبيل الكراء منذ سنوات”.

المصدر- هسبريس

عن Mohamed

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى