الرابطة نيوز
الرئيسية / مقتطفات / موظف بالبرلمان يعتدي على عجوز ويحوّل حياة أسرة إلى جحيم

موظف بالبرلمان يعتدي على عجوز ويحوّل حياة أسرة إلى جحيم

 الرابطة نيوز 2020.01.21

 لم يذق أفراد أسرة أوريدي ووالدتهم زهرة بن فاتح، القاطنون بحي زنيبيرية بمدينة سيدي قاسم، طوال ليلة الأحد/ الاثنين، طعم النوم، بسبب استمرار الاعتداءات النفسية التي يمارسها ضدهم موظف في البرلمان، بعد أن نجح الشخص المذكور في بث الرعب في نفوسهم منذ شهر غشت الماضي وطوال الأسابيع الموالية، سعيا منه إلى طردهم من الشقة التي يقطنون بها منذ سنوات.

ولم يعد بمقدور زهرة بن فاتح، الأرملة المسنة البالغة من العمر 77 سنة، النظر في وجه أبنائها دون أن تشرع في البكاء، بعد تعرضها لاعتداء جسدي ولفظي بعبارات نابية من لدن الموظف بالبرلمان وباقي أفراد أسرته، في الأسبوع الأخير من شهر غشت، رفقة باقي أبنائها في حادث مثير ظل راسخا في أذهان سكان حي زنيبيرية بسيدي قاسم.

صباح يوم 24 غشت من العام الماضي، وبينما كانت زهرة بن فاتح تعد وجبة الإفطار، تناهى إلى مسامعها صوت تكسير مزهريات، لتسرع إلى الخروج من بيتها لتتفاجأ بالموظف بالبرلمان وأفراد من أسرته يباشرون عملية اجتثاث الحديقة التي أقامتها أسرة أوريدي أمام نوافذ بيتهم، حينها شرعت في طلب نجدة المارة، لتجد نفسها عرضة للضرب من طرف الموظف وشقيقته.

تتذكر زهرة ذلك اليوم وهي تبكي: “لم يراعِ هذا الموظف بالبرلمان عامل سني المتقدم، ووجّه إلي ضربة قوية وأمسك بتلابيب جلبابي، وأسقطني أرضا وهو يوجه إلي كلاما ساقطا أستحيي ذكره لكم، ولم أجد أمامي سوى التوجه إلى الدائرة الثانية التابعة بالمنطقة الأمنية للأمن بسيدي قاسم، حيث وضعت شكاية في الموضوع”.

تضيف المتحدثة، التي التقتها هسبريس في بيتها بحي زنيبيرية بسيدي قاسم، “بمجرد عودتي إلى بيتي، وبعد أن علم بوضعي لشكاية في الموضوع، وجدت ذلك الموظف في انتظاري ليعتدي علي وعلى باقي أبنائي، مستعملا عصا خشبية وسط الشارع وأمام الملأ (تتوفر هسبريس على أشرطة فيديو توثق للوقائع)، وهو ما استنكره الجميع”.

تكررت اعتداءات أسرة الموظف في البرلمان على أفراد أسرة أوريدي ووالدتهم زهرة، حيث تعرضوا لوابل من الحجارة داخل شقتهم، وتواصلت الاعتداءات من طرف شقيقة الموظف التي هددت أفراد الأسرة بشقيقها وبعلاقتها مع أشخاص نافذين، طالبة منهم تقديم شكاياتهم التي لن تخيفهم، تقول ابنة زهرة بن فاتح.

وتضيف ابنة زهرة فاتح: “تعرضنا لاعتداءات متوالية، وما زالت متواصلة؛ فالآن نتعرض لضغوطات نفسية كبيرة كل يوم، حيث تقوم شقيقة الموظف في البرلمان بإحداث جلبة بواسطة الدق بالحجارة على سقف بيتنا كل ليلة، حتى نستسلم ونفرغ شقتنا التي نشغلها على سبيل الكراء منذ سنوات”.

أمام هذه الاعتداءات المتوالية، لم تجد زهرة بن فاتح سوى توجيه نداء عاجل إلى المسؤولين في القضاء والأمن، من أجل حمايتها رفقة أبنائها من هذه التجاوزات التي حوّلت حياة أسرتها إلى جحيم متواصل.

المصدر- هسبريس

عن Mohamed

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى