الرابطة نيوز
الرئيسية / ثقافة / تتويجات مغربية في “جائزة الشارقة للإبداع العربي”‎

تتويجات مغربية في “جائزة الشارقة للإبداع العربي”‎

الرابطة نيوز 2020.01.13

جرى الإعلان، اليوم الاثنين، عن نتائج جائزة الشارقة للإبداع العربي (الإصدار الأول) في نسختها الـ23، بدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي أسفرت عن تتويج خمسة من الكتاب المغاربة الشباب، في مختلف المجالات التي تغطيها هذه الجائزة، من بين 390 مشاركا من بلدان عربية عديدة.

وتخص جوائز هذه الدورة، التي ستسلم إلى الفائزين يومي 14 و15 أبريل المقبل بالرباط، المخطوطات المعدة للإصدار الأول للكاتب أو الكاتبة، والتي لم يسبق نشرها في كتاب، في أصناف الشعر والقصة القصيرة والرواية والنص المسرحي وأدب الطفل والنقد.

وقد توج كل من محمد الأمين النواري عن مجموعته (بحر لعالم ضيق) في صنف الشعر، وعبد البر الصولدي عن مجموعته (رجال بلا ظل) في صنف القصة القصيرة، وأسماء إد علي أوبيهي عن روايتها (أنصاف) في صنف الرواية، ويونس الشرقي عن مسرحيته (حي الهجالات) في مجال المسرح، وآمال الرامي عن عملها (أجدل ضفيرة طفلتي بين شعري الأسود).

وخلال الإعلان عن نتائج هذه الجائزة، التي تنظمها دائرة الثقافة / إدارة الشؤون الثقافية (حكومة الشارقة / دولة الإمارات العربية المتحدة)، جرى أيضا التنويه بأعمال كتاب مغاربة آخرين هم، في مجال القصة القصيرة محمد العمراني عن مجموعته (الإبرة والصمت)، ونصر الدين شردال (أقفاص الضوء المخاتلة).

كما جرى التنويه برواية (باخوس.. سيرة أمازيغي أسود) لمحمد الدهبي، علاوة على العمل النقدي لداحة حليمة الحامل لعنوان (نموذج القصص التفاعلية عند الطفل في زمن التقنية الرقمية).

وتجدر الإشارة إلى أن مجموع الكتّاب المغاربة الذين تقدموا للمشاركة في هذه الجائزة في نسختها الحالية بلغ 46 كاتبة وكاتبا، وعرفت فوز كتّاب من مصر والسعودية والجزائر وسوريا واليمن، بمشاركة آخرين من العراق والأردن والسودان وفلسطين وتونس وسلطنة عمان وموريتانيا والإمارات العربية المتحدة والبحرين والكويت ولبنان والصومال.

وأبرز محمد إبراهيم القصير، مدير إدارة الشؤون الثقافية والأمين العام لجائزة الشارقة للإبداع العربي، في كلمة بالمناسبة، أهمية تسليم جوائز هذه النسخة بالمملكة المغربية، مذكرا في هذا السياق بإعلان دائرة الثقافة عن استقبال المغرب للجائزة خلال لقاء صحافي عقد في الرباط سابقا.

وتابع أن استقبال المغرب للجائزة قد أسهم في مضاعفة أعداد المتقدمين لها من المغرب، لافتا إلى أن “للشباب المغربي دورا مهما في هذه الجائزة، وقد نال العديد من الجوائز في حقولها الستة”.

وحسب القصير، فقد شارك في الجائزة، منذ انطلاقها، 480 مشاركا من المغرب؛ فاز 37 منهم بجوائز في حقول أدبية عديدة.

المصدر- هسبريس

عن Mohamed

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى